الثلاثاء، ديسمبر 25

وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ


كتاب الله دائما ما كان الموحي الأول لكل ما اكتبه أو وددت في يوم من الأيام أن أتحدث بشأنه لما به من أخبار كل شيء وعلم كل شيء وضعه الله فيه بما لا يخفي عن مؤمن قط


مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ


كنت منهمك في تأمل فكرة ما في عقلي واستحوذت علي جزء كبير من اهتمامي في الفترة الماضية لما لها من أهمية وخطورة حتى وقفت علي آية لفتت انتباهي بشكل كبير لأنها تصف ما كنت أفكر فيه بالضبط


إن في كتاب الله ميزة لا تجدها في كتاب آخر وهي التواكب الدائم و الملائمة لكل الأمور المستحدثة ، فدائما ما كنت أتأمل بعض الآيات بغير الفهم الأول الذي فهمته منها وكأني اقرأها للمرة الاولي ثم أرجع إلي كتب التفاسير فأجد الفهم الذي فهمته موافق لما تدل عليه الآيات .. وهذا إن دل فيدل علي إعجاز هذا الكتاب العظيم


ولتقرأ معي تلك الآية


أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ


عندما مررت عليها منذ أيام ثم قرأتها مرات ومرات تألمت .. فلقد بين الله تعالي أن كل المخلوقات من جمادات ومن نباتات من كائنات حية تسجد له – والمراد بالسجود هنا الخضوع التام والمطلق دون ادني اعتراض أو حتى مجرد التفكير فيه ، أو يكون هو السجود المادي الذي نعرفه ولكن لا يعنينا الكيفية كما قال رب العزة


تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً


لقد وصف الله تعالي حال كل من في السموات والأرض جميعهم بأنهم يسجدون له بصيغة المضارع الدالة علي الاستمرارية دون انقطاع أو محاولة له ، في الوقت الذي أشار فيه أن كثير من الناس فقط هم الذين يخضعون له وهذا هو أكثر ما ألمني ، وأشار أن الكثيرين منهم حق عليم العذاب

أما المحزن في الأمر هو أن الله تعالي حينما كرم الإنسان عن سائر مخلوقاته فإنه حينما كرمه اعطاه عقلاً صالحاً لتقبل كل ما يأمره الله به ، وزرع بداخله الإدراك والفهم لكي يعلم أن الله تعالي هو خالقه وأنه خلقه من اجل ان يفرده وحده بالعبادة دون ادني محاولة للخروج عن هذه المهمة التي من أجلها خلق


فعندما يشب هذا الإنسان ويحاول ان يستخدم عقله .. يستخدمه في عصيان من خلقه وجعل حياته من اجله ولإجله

ودائما ما تري أن الكثرة لا تكون غالباً في الحق ، فأهل الحق دائما هم الأقلون ، وهي حكمة أقرها الله في كتابه في أكثر من موضع


وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ


وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ


وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ


بل أن الغالبية الباطلة هم الذين وقفوا أمام دعوة الرسل


َقالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحاً مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ


قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ


وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ


وأنا هنا لا أستعجب عن كون الغالبية هيا العاصية وأن الأقلية هي المؤمنة . فهذا أمر سنه الله في كونه أن يكون هناك مسلم وكافر و مؤمن وفاسق ومطيع وعاصي ، ولكني احزن علي هؤلاء الذين رضوا أن يكونوا مع الكثيرين الذي حق عليهم العذاب بدعوي العقل والفكرة والرأي فضلوا وأضلوا ووقعوا في شباك الضياع الإيماني الذي قل من ينجو منه


يظن هؤلاء الثلة أن عقولهم المقفرة الخاوية عن كل فكر فطري سليم هي الحاكم الأساسي في هذا الكون فمرروا كل شيء وأي شيء علي عقولهم أولاً وجعلوها هي القاضية علي كل شيء حتى كلام الله ورسوله


هؤلاء الذين نكست فطرتهم وجنحوا عن الفهم السليم لمقتضي النص القرآني والنبوي وساهموا في زيادة هذا الجنوح في عيونهم فزادهم الله بعداً علي بعدهم . ولا عجب فهو القائل


ِفي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً


قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً


إن أي مسلم يقدر لله حقه لتجده ينخلع قلبه حزنا وكمداً علي رؤيته لكل شيء يخضع ويسلم وينقاد لله وهو ما زال يناقش ويجادل ويختار ويفاضل في كلام الله ورسوله


لقد نسي هؤلاء أن لله اسما من أسمائه الحسني وهو (الحكيم) وأنه هو الذي يقضي كل شيء بمقتضي حكمته البالغة فهو الخالق وهو الأعلم بما يصلح للعباد وبما لا يصلح لهم


أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ


فكانوا بذلك يخلعون عن ربهم اسماً من أسمائه وصفة من صفاته وهي الحكمة. بجهل أو بعلم فالنتيجة واحدة


بل إن الأفدح والأكثر إيلاماً علي النفس أن تجد من الناس من يسأل ربه بل ويحاكمه أن لماذا فعل ذلك ولماذا شرع ذلك ولماذا حكم بهذا الحكم مهملين بذلك قوله


لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ


فهلا سألوا أنفسهم .. ولماذا هم الذين لا يفهمون مراد الله ورسوله ، و لماذا هم الذين لا يسلمون لله ولا يخضعون له ولا يعبدون إلا أهوائهم


إن المصيبة العظمي وأصل كل بلوى عمت أمة الإسلام هي سوء الفهم عن الله ورسوله ، فلقد قال ابن القيم إن سوء الفهم عن الله ورسوله هو أصل كل بدعة ظهرت في الإسلام قديماً وحديثاً


بل أن الذي يضاد النصوص بفهم منقوص تجده دائما يتكلم في الدين ولا يسير وفق قواعده ومناهجه فكان مثل الذي وصفه الله تعالي


وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ


وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ


الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ


إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ


تلك الثلة المنحرفة والنبتة السيئة بدأت في الظهور في مجتمعاتنا المسلمة بشكل أصبح يوحي بالخطر وبالرغم من أن الصحوة الدينية بين رجال ونساء الإسلام في زيادة . ما زال من بينهم من يتخبط في ضلالات الجهل والعمى والظلام الفكري والعقلي


وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ


ولو نظرت لوجدت أن الله تعالي وصف حالهم بمنتهي الدقة فقال


َيا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ


فإن تلك الفئة تعتقد أن في عدم اقتناعها برأي غيرها إما لعدم فهمها للنصوص أو لعدم الاستعداد من الأساس لتقبل وجهات النظر يعطي لهم نوعاً من الاعتقاد بأنهم يفكرون بشكل صحيح ونسوا أن الله لو كان يعلم أن في قلوبهم خيراً لأفهمهم الحق من الباطل فهو الذي قال


إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ


فوصف الله حال المعرضين عن منهجه بأنهم كالأموات وأن الذين يستجيبوا للفهم الصحيح هم الذين قدر الله لهم أن يفقهوا ما يسمعوه أو يقرؤوه


وقد ساهم هؤلاء في إهدار مكانة العقل كمصدر أساسي لفهم المراد من كلام الله ورسوله بأن استخدموه في الطريق المضاد لذلك بل جعلوه هو المصدر الوحيد للتشريع – فضلوا مثل ما ضل من قبلهم المعتزلة وغيرهم ، وسقط آخرون في شراك تحقير قيمة العقل ، فجاء الفهم المعتدل للدين بتوسيط العقل كمصدر للفهم الصحيح للأدلة الشرعية وأن ما سواه هو عقل يحتاج لإعادة تهيئة كي يكون صالحاً لاستقبال موجات الفهم القويم


نسأل الله أن يوفقنا للفهم عنه وعن رسوله وأن لا يجعلنا من الذين حق عليهم العذاب وان يسلمنا إليه طائعين خاضعين غير معترضين

هناك 23 تعليقًا:

أمـ الله ـة يقول...

العند والتكبر والغرور والعجب بالنفس

هم الأسباب الرئيسية للغباء والجهل والكفر وعد الفهم الصحيح

أسال الله أن يرزقنا الفهم الصحيح لكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك أستاذى

تناول رائع لقضية تحكيم العقل واتباع الهوى

عصفور المدينة يقول...

والله يا أحمد والله يا أحمد والله يا أحمد إنهم لا يشعرون بالسعادة ولا الطمأنينة ولا الاستقرار ويكفينا هذا دليلا على ما حرمهم الله من الخير

عبدٌ من عباد الله يقول...

سبحان الله
وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ
لا أتذكر عدد المرات التى استشهدت فيها بهذه الآية
فكثير من الناس يجادل و يجادل ويجادل
و فى النهايه يقول أن كثير من علماء الدين يقولون كذا
مع العلم أن الجدل يكون فى مسائل غير قابلة للجدل
قواعد فقهية و أحكام ثابتة عند علماء السنة و الجماعة
لكن حسبنا الله و نعم الوكيل فىمن يحلون حراما و يحرمون حلالا فى زمننا هذا
أنا لا أتكلم عن أزمنة الخلفاء الراشدين أو ما بعده أنا أقصد عصرنا هذاالقرن و انا لله وانا اليه راجعون

ro7 يقول...

ان هذا لهو الخسران المبين
نسال الله السلامة
فهم يريدون عرض الحياة الدنيا
نسال الله سبحانة وتعالي
ان يمن علينا بنعمة التفقه
في دينة
مقال طيب وتناول حسن
احييكم
جزاكم الله خيرا

خالد يقول...

ههههههه

أضحك على عقولهم....
يظنون أن أهل العلم...وطلبته...
ينخدعون لهم...
ونسوا أن أهل العلم هم أزكى الناس....
يا أخي...
جزاك الله خيرا...
ولعل هؤلاء هم من تكلمت عنهم في موضوعي الاخير...فلعلهم يطلعون على موضوهك أيضا

رفقة عمر يقول...

الغريب فيهم فعلا انهم عرفين انهم ضعاف جدا ولما يصابوا بفيرس ولا غيره وقتها بيكونوا متاكدين ان اللى هايشكف عنهم الضر هو الله ولكنهم يستكبرون ويعاندون
الحمدلله على نعمه الاسلام والايمان وكفى بها نعمه

فرنسا هانم يقول...

سبحان الله
فى ناس كتير فعلا تتجراء وتحاكم الله
وتفند احكامه
مثلا
موضوع الميراث
فى ناس مش عاجبها ان الرجل اذامات قبل ابيه لا يورث ابناءه فى ميراث جدهم
وقال ان هذا ظلم
واعوذ بالله من تفنيد احكام الله

وضـّاح يقول...

رزقك الله الفهم والإخلاص .. فهما المفتاح

doha يقول...

ربنا يكرمك يامهاجر
ويرزقك الفهم الصحيح عن الله ورسوله
دون ابتداع
ذكرت اشياء كتير بجد استفدت منها جزاك الله كل خير

طال الليل يقول...

خواطر جميلة فعلا من فترة يشغلنى معنى إنسياق الناس وراء شعار الكثرة والأغلبية دون النظر فى عواقب العمل ذاته وكأن وجود عدد كبير يقوم بفعل ما يعد فى نظر الناس ضمانة لصحة العمل ودليلا على صوابه


بارك الله فيك ونفعنا بك وبفهمك وأجزل الأجر لك وةالمثوبة

عاشقه الفردوس يقول...

نسأل الله أن يوفقنا للفهم عنه وعن رسوله وأن لا يجعلنا من الذين حق عليهم العذاب وان يسلمنا إليه طائعين خاضعين غير معترضين



اللهم امين امين امين
كالعاده بوست رائع وافادنا حقا
جزاك الله خيرا

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

السلام عليكم

زوجتي الغالية أمـ الله ــة

فعلاً . كل ما ذكرتيه من الاسباب الرئيسية لما نراه الىن من جحود ونكران لكلام الله ورسوله . واسأل الله أن يتقبل دعائك


الحبيب المهندس عصفور المدينة

صدقت يا أستاذي .. وكيف يشعرون بالسعادة وهم بعيدون عن مصدرها الأساسي ؟


الأخ الفاضل عبد من عباد الله

صدقت أخي الفاضل .. البعد عن الدين سبب رئيسي فيما نره الله . نسأل الله العافية

الأخ الفاضلة روح

اللهم آمين أختنا الفاضلة رقنا الله الفهم قبل العمل


الحبيب دكتور خالد

فعلاً يا اخي .. نحن لا يمكن أن ننخدع بأفكار منتكسه .. لكننا نأسي لحالهم ونألم لهم . فهم إخواننا في هذا الدين .. وندعو الله لهم بالبصيرة والفهم ونبذ الاهوء

جزاك الله خيرا

الاخت الفاضلة رفقة عمر

هؤلاء ينظرون للحياة بنظرة متناقضة . ولو نظروها بنظرة معتدلة وسليمة كما قلتلي ما وجنا احدا منهم يجرأ علي قول حرف واحد مما يقوله الآن


الأخ الفاضلة فرنسا هانم

صدقت أختي .. نسأل الله أن يقينا شر الفتن والجدال في كلام الله ورسوله

الاخ الفاضل وضاح

اللهم آمين أخي الحبيب . ولك مثله إن شاء الله

الاخ الفاضل doha

جزاك الله خيرا علي دعائك الطيب .. بارك الله لك


الحبيب طال الليل

وكالعادة تأخذ اللفتات ما بين السطور .. يسعدني جدا وجودك وتعليقك الذي دائما ما يسري المقال

بارك الله لك

الاخت الفاضلة عاشقة الفرودس


اللهم أمين اختنا الفاضلة

جزاك الله خيرا

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جهد طيب ومبارك وكلمات تخرج من قلب صادق.. فتجد كل الآذان لها صاغية .. والقلوب خاشعة..

ونسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
ونسأله أن ييسر لنا القرآن الكريم تلاوة وفهماً وعملاً

بارك الله فيك أخى الكريم وأعزك
أخوك
محمد

سها يقول...

قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو اعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا اولي الالباب لعلكم تفلحون

جزاك الله خيرا

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

السلام عليكم

الأخ الحبيب ا/ محمد الرايجي

أمين يا أستاذنا .. وجزاك الله خيرا لي مرورك العطر الطيب


الأخت الفاضلة أ/ سها

صدقتي اختنا ... والحمد لله الذي جعلنا نستطيع رؤية الخبيب من الطيب واسأل الله ان يبصرنا لذلك

شرفتني مرورك الطيب

واحد من المسلمين يقول...

السلام عليكم "نور الحياة"

فعلا انت عندك حق ... المشكلة فى الناس التى تجادل فى أمر الله ليس أنهم مفكرين اكثر من الاخرين "كما يتبادر للذهن" ... ولكن لأنهم غير متزنى التفكير فى الأساس ... فالذى يؤمن بخلق الله للكون لابد ان يعترف بحكمته ... ومن لم يؤمن بعد فعليه أن يبحث عن الأساس وهو اثبات خلق الله للكون ثم يسلم له من بعد ... فلا يصح أن نحكم على أحكام الشريعة بعقونا القاصرة والمختلفة فيما بينها ... فبكل بساطة أينا أصح رأيا ... رأيى أم رأيك ؟؟؟

وفى هذا السياق كنت بدأت سلسلة للرد على سبهة حول الإسلام وتناولت هذه النقطة فى هذا الموضوع ... أرجو أن تكرمنى بالمرور

http://oneofthemuslims.blogspot.com/2007/12/blog-post_07.html

أخوك ... واحد من المسلمين

السلام عليكم

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الاخ الفاضل واحد من المسلمين

شرفني مرورك جداً وكلامك الطيب المتزن

جاري مطالعة الرابط إن شاء الله


يسعدني دوام مرورك

Boba يقول...

حلو البلوج ده اوي

Memo يقول...

سلام عليكم
ارجو اضافة اسم الاية و رقمها حتي يتسنا للقارئ متابعة الموضوع مع المصحف
تحياتي

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

الاخت الصغير بوبا

اشكرك علي مرورك للمدونة ويا ريت تكرري الزيارة (:

الاخ ميمو

فكرة طيبة وإن شاء الله اضعها في الإعتبار إن شاء الله

جزاك الله خيرا

Maha يقول...

ما شاء الله

تدوينة طيبة متميزة جدا

وأبرز ما يميزها التحليل المنطقي المتسلسل

أعزك الله

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

اختنا الفاضلة أ/ مها

جزاك الله خيرا علي مرورك الطيب وتقبل الله منا ومنك

غير معرف يقول...

تنسيق كليات و معاهد الهندسة الخاصة 2013
كليات الهندسة الخاصة فى مصر بالمصاريف 2013
اسعار كليات و معاهد الهندسة الخاصة 2013
مصروفات الدراسة بالكليات و المعاهد الخاصة 2013
صور بيجامات صيفي حريمي 2013
صور فساتين زفاف للمحجبات 2013
صور فساتين زفاف 2013
صور فساتين سواريه 2013 , صور فساتين سهرة 2013
فساتين سواريه للمحجبات 2013 , فساتين سهرة للمحجبات 2013
صور كلاب 2013 , صور كلاب مفترسة 2013 , كلاب بوليسي 2013
مصروفات المعهد العالي للهندسة و التكنولوجيا بالبحيرة 2013
مصروفات المعهد العالي للهندسة و التكنولوجيا بدمياط الجديدة 2013
مصروفات معهد الدلتا العالي للهندسة و التكنولوجيا بالمنصورة 2013
مصروفات المعهد العالي للهندسة و التكنولوجيا بطموه الجيزة 2013
مصروفات معهد الاهرام العالي للهندسة و التكنولوجيا 2013
وصفات طبيعية لتبييض البشرة

لويس الرابع عشر .. والسجين .. وأنت

يُروي أن احد السجناء في عهد لويس الرابع عشر كان محكوماً عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله وا...