الاثنين، فبراير 28

لويس الرابع عشر .. والسجين .. وأنت




يُروي أن احد السجناء في عهد لويس الرابع عشر كان محكوماً عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه

هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده

وكان يُحكي عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة


وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له
قررت أن أعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك إن تنجو

هناك مخرج موجود في زنزانتك .. إن تمكنت من العثور عليه فأنت حر وان لم تتمكن فإن الحرس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام

ثم أمر الإمبراطور حراسه بأن يفكوا قيد السجين وتركوه وانصرفوا

فبدأ السجين يفتش في الجناح الذي سُجن فيه والذي يحتوى على عده غرف وزوايا

ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطاة بسجادة بالية على الأرض وما إن فتحها حتى سلم يؤدي إلى سرداب سفلي ويليه درج آخر يصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لايكاد يراها

عاد ادراجه حزينا منهكا و لكنه لم ييأس قط

وبينما هو يبحث إذ ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه إذا به يجد سردابا ضيقا يكاد يسمح بالزحف بصعوبة بالغة فبدأ يزحف وكلما يزيد زحفه يسمع صوت خرير مياه فأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها

فرجع زنزانته مرة أخري ليختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته كلها ضاعت سدى والليل يمضي

واستمر يحاول ويفتش ، وفي كل مره يكتشف أملا جديدا
فمرة ينتهي إلى نافذة حديدية ومرة إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة.

وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومره من هناك وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل.

وأخيرا انقضت ليله السجين كلها ولاحت له الشمس من خلال النافذة فاستسلم في يأس وإنهاك لمصيره واستعد للموت ، ثم وجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب ويقول له : أراك لازلت هنا ؟! سأنفذ عليك حكم الإعدام كما اخبرتك

قال له السجين . نعم وافعل ما بدا لك . لم تعد الحياة لها قيمة .. لكني كنت أتوقع أن الإمبراطور صادق لا يكذب . وانت كاذب ايها الإمبراطور

قال له الإمبراطور قال له لويس . لا انا لست بكاذب . لقد كنت صادقاً معك ، فقال له السجين لم اترك بقعه في الجناح لم ابحث فيها فأين المخرج الذي قلت لي عنه؟

فقال له لويس الرابع عشر .. لقد كان موجودا طيلة الوقت . لقد تركت باب الزنزانة مفتوحاً وأمرت الحراس ان ينصرفوا !



أرأيتم أين كانت النجاة ؟

من الناس من يقول .. هذا طريق نجاتنا . هذا طريق سعادتنا .. هذا طريق خلاصنا .. ويكون هذا الطريق مخالف لمنهج الله .. فلا يمكن أبدا ان يكون فيه نجاة أو سعادة أو خلاص

تعب الناس في البحث عن الطريق الذي يوفر لهم كل هذا . فسلكوا أكثر الطرق وعورة وظلاماً .. ونسوا أن باب الله وطريقه مفتوح دائماً وسهل الولوج

ظن كل واحد منا أن بإمكانه التوصل إلي السعادة بأي وسيلة دون أن يتنبه إلي أخطارها . لكنه قد قرر التمتع دون أن يفكر في موافقة ذلك لشرع الله .. نسي أن رسول الله علمنا أن الجنة حُفت بالمكاره .. والنار حُفت بالشهوات

هذه عبرة إلي كل من يعتبر ويتفكر وينتبه .. لعل الله أن ينير أبصارنا جميعا إلي صراطه المستقيم .. وينجي رقابنا جميعاً من النار

الجمعة، سبتمبر 3

البنات .. بين الوهم والتزيين

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد ،،،

المرأة بصفة عام لديها ميل جبلي علي الظهور والتميز بحيث تحب ان تكون ملفت للانظار والإهتمام .. ولكن بعضهن يختلفن في الطريقة التي يحددن بها كيف يفعلن ذلك .. فمنهن اللاتي اخترن أن يستدعين ما فطرهن الله عليه من حياء و ستر وعفة فجعلته سمة وسمت لها (وقليل هن) فأعجب بها الناس لحيائها ولأدبها ولدينها وعفتها .. حتي وإن لم يروا من تفاصيل جسدها شيء أو من ملامح وجهها شي . لكن للإيمان نور لا تخطئه العيون... ومنهن من اختاروا الحل الأسهل والأيسر والذي يرضي أهوائهن ويرضي شياطينهن (وكثير هن) وسمحت لأذنيها بأن تلتفت لمن يقولون لها أنت جميلة والله خلقك كذلك فهو جميل يحب الجمال . رزقك الله بوجه جميل وبجسد رشيق وبطلة مميزة . فلم تحرمين الناس من ان يروا هذا الجمال فيسبحون الله علي جميل خلقه وبديع صنيعه !! وترضين نفسك بأن تعرضين مفاتنك ودواخلك وخوارجك للناس حتي يشتهوا من نفسك ما يشتهون فتصبحين وردة بين الحشائش وتصبحين لقمة تلوكها كل نظرات العيون .

تري هل تستوي الأولي والثانية ؟ هل تستوي القوية والضحية ؟ لا يستوون

كلنا نعرف أن التبرج من أكبر المحرمات . وكلمة كلنا هذه يدخل تحتها حتي المتبرجة نفسها .. سواء اكانت كاشفة شعرها او خافية له بلفافة يطلق عليها افتراضيا طرحة . إذ أن وصف الحجاب لا علاقة له بها . ومشكلة التبرج ليس فقط في أنه أعلان واضح وصريح علي غياب خلق وحياء من تقوم به لأننا نتفق جميعا علي أن الإيمان ظاهر وباطن ولا يستوي ايمان عبد باطنه فاسد حتي لو كان ظاهره صالح . وكذلك فإنه لا يصلح إيمان عبد باطنه صالح حتي لو كان ظاهره فاسد . بل أنه من أكبر صور المجاهرة بالذنب

والحديث الذي نحفظه جميعاً (كل أمتي معافى إلا المجاهرين) يدل دلالة خطيرة ويشير إلي أن المتبرجة تأثم عشرات المرات في كل مرة تخرج من بيتها بهذا الشكل المؤسف . تأثم بمخالفتها أمر ربها بالستر والحياء والإلتزام بالزي الشرعي للفتاة المسلمة . وتأثم بمجاهرتها بهذا الذنب إذ أنها تقول بلسان الحال أنه لا سمع ولا طاعة لأوامرك يا رب ... وتأثم بأثم كل شاب ورجل يفتن بها ويتلوث قلبه بمظهرها الفتان .. وتأثم بإثم كل فتاة مثلها كان لديها بعض الخوف من الله . فذهب هذا الخوف وتبدل جرأة وتعدي علي اومره بسبب رؤيتها لمن تجاهر بهذا الذنب فظنت أنه أمر طبيعي .. ولا حول ولا قوة إلا بالله


كل ما سبق يطرح في عقولنا سؤال هام جداً ... ولماذا يتبرجن ؟ وما معني التبرج أصلاً ؟

كلمة التبرج من البرج أي البناء العالي ومنه قول رب العزة

{أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ }النساء78
أي في أماكن بعيدة تظنون ان الموت لن يأتيكم فيها .. وهذا يشير بشكل واضح جداً ما تكلمنا عنه من حب الظهور والبروز .. ومنها جاء مصطلح التبرج . أما المعني المقصود من التبرج فهو إبداء المرأة زينتها وإظهار محاسنها للرجال وكل ما تستدعي وتستعدي به شهوتهم وفتنتهم


مشكلة أي حوار يناقش أي مخالفة من المخالفات الشرعية المنتشرة أن أغلب المستمعين والقارئين لهذه الحوارات يعتقدن أنهم في معزل عما يقال ولا يعتقدوا ان الكلام قد يكون مصيبهم بشكل مباشر !! لذا فاعتبر/ي أن كلامي هذا موجه لك في المقام الأول

يقول رب العزة

{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى }الأحزاب33

جاء في أحكام القرآن للجصاص: روى ابن أبي نجيح عن مجاهد ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى، قال: كانت المرأة تتمشى بين أيدي القوم، فذلك تبرج الجاهلية. وقال سعيد عن قتادة: ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ـ يعني ـ إذا خرجتن من بيوتكن، قال: كانت لهن مشية وتكسر وتغنج

هذا هو تبرج الجاهلية الأولي !! المرأة عندهم كانت تمشي بين يدي القوم فمن الممكن ان تكون مشيتها بها بعض الميوعة والتكسر فضلا عن انهن لم يكن ساترات للجيوب (فتحة الصدر اي المكان الذي فوق الصدر وتحت الرقبة !! فقط

ألا تظن معي أن ابا جهل لعنه الله لو كان يحيا بيننا الآن ورأي إحدي بناته تلبس مثلما تلبس بعض فتيات المسلمات الآن لذبحها وعلق رأسها ؟؟!

إن كنت لا تعتقد فأنا اكاد أؤمن بذلك !

إرتداء الأزياء الضيقة إلي حد مخجل كما نري الآن هو المثل العملي للتبرج الذي نقصده (كالبلوزات والبديهات متنوعة الاسماء المنتشرة لدي اكثر من 90% من الفتيات الآن) والبنطلونات التي تحتار منها .. هل تم تفصيلها علي جسد من ارتدتها رأساً أم أنها تحتاج لتمارين معينة حتي تستطيع أن تدخلها حول جسدها لضيقها الشديد الذي يجعلها فاتنة مفتنة ، فضلاً عن الطريقة المقصودة من توفيق الزي الاعلي مع الأسفل بحيث تكون المحصلة النهائية التجسيد المفزع المخجل لجسد البنت (المسلمة) الذي يعرف صانعوه ومصمموه انه يجعلها مبهرة أكثر من أن لو مشت عارية .

هذه هو وصف بسيط لأزياء الفئة الغالبة من الفتيات اللاتي يمشين في الشوارع الآن ولا يقول لي احد الصورة ليست هكذا حتي لا اسأله من كل هؤلاء الفتيات اللاتي يمشين في الشوارع إذن ؟

يقول سبحانه وتعالي

{وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ} العنكبوت38


إنها فتنة التزيين .. أكبر فتنة يحترفها الشيطان ويحرص علي تنميتها في قلوب أغلب الفتيات الآن . فالدين جاء ليخالف هوي النفس .. والنفس قد تركن للمعصية إذ أنها لها بريق يعمي العيون حتي لا تري ما ورائها من عاقبة سيئة مثلما قال الحبيب صلي الله عليه وسلم

حفت الجنة بالمكاره ... وحفت النار بالشهوات

والله لو قرأنا كلنا هذا الحديث بقلب سليم وتدبرنا كل حرف فيه . هذا الحديث المرعب الخطير .. لأختلفت كل حياتنا .. ولفزعت كل متبرجة ولطارت إلي بيتها لتستر نفسها وتنجو بها

النار حفت بالشهوات .. حفت بالميك آب في الشوارع امام كل الناس .. وحفت بالطرحة السبانش والطرحة الخليجي وحفت بالبادي الكارينا والبنطلون المتفجر من الضيق والبلوزة التي تخجل العفيفة من ارتدائها امام محارمها !

النار حفت أي أختفت وراء كل ذلك بحيث أن المتبرجة عندما تأخذ كل شيء من هذه الشهوات فتبدأ في الدخول خطوة ثم خطوة حتي تنكشف النار .... نعم النار ... وهل ثواب التبرج الجنة إن لم تتب فاعلته ؟؟!

أوليس كل متبرجة تحفظ حديث النبي صلي الله عليه وسلم

صنفان من أهل النار لم أرهما .. ومنهما : ونساء كاسيات عاريات مائلات ميلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها

اهناك وصف أكثر دقة وتفصيلاً من هذا الوصف المرعب ؟ من أهل النار .. لا يدخلن الجنة .. لماذا تشتري الجنة بالنار وتعطي للناس فرصة أن يتفحصوك بناء علي رغبتك ؟

إنه الجانب الآخر .. جانب الوهم .. توهمت أن من حقها فعل ذلك فأعطت ما لا تملك لمن لا يستحق . أعطت ما أمنها الله عليه من ستر وعفة وحياء تعطيه لزوجها إن شاء الله . لكنها فضلت أن تعطيه لمن يزحف علي جدار قلبها بكلام هي أول من تعرف زيفه وكذبه وسمحت له أن يخدشه . فهي لا تملك ذلك وهو لا يستحقه

وتوهمت أنها بذلك تطلب عريساً . نعم سيكون عريساً .. ولكنه ارادك هكذا بمفاتنك المطروحة بشكل مجاني لكل عين ذئب جائعة .. وأرادك بمكياجك الصارخ الذي قد لا تفعله بعض النساء العفيفات لأزواجهن في البيوت وأنت تصنعيه لكل من هب ودب ! يريدك هكذا فالطيور علي اشكالها تقع فكوني علي علم بأنه سيكون اول عقبة في محاولتك للإصلاح من ذاتك والتوبة والإلتزام والأمثلة علي ذلك بالآلاف . إلا ان يهدي الله .

وتوهمت أن هذا أمر عادي وطبيعي طالما أمها المائلة وأبوها المخذول قد سمحا لها بذلك وكأنه احد حقوقهما ونسوا ان الله تعالي يقول في حقيهما

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }التحريم6

أعلم بأني أطلت جداً علي غير عادة مني . ولكنها زفرات مهموم تسكن في صدري كحمم بركانية تجعل قلبي يبكي كل يوم وهو يري المظاهر المفزعة التي وصلت إليها احوال الفتيات المسلمات وإنا لله وإنا إليه راجعون

الأربعاء، مايو 19

علي فين يا بنات ؟!


الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد ،،،

فكما تعلمون جميعاً إلي أي مدي وصلت إليه المظاهر المفزعة التي نراها كل يوم في الشوارع والتجمعات من اخوات لنا وفتيات مسلمات .. و إلي كم المشاهد التي تتمني لو تخلع عينيك بعدها الماً وحزناً مما رأيت ... ولما لا والمسلم التقي النقي تسري دماء الغيرة في عروقه وتتحرك بداخله أوامر رب العزة والفطرة التي جبلها عليه بالحياء والستر والعفاف .. والتي هي من المفترض وجودها في كل فتاة مسلمة ... 



لكنك تتسأل .. ولماذا ؟ ولمصلحة من ؟ 


إن الازياء المرعبة التي ترتديها الفتيات في الشوارع والحالة العامة التي وصلن إليها (إلا ما شاء الله ) لهي حالة خطيرة ومزلزلة ومفزعة إن لم ننتبه إليها ونسعي لعلاجها .. فإن وراء كل فتاة مسلمة ضيعت حقها في أن تكون غالية وعالية تخرج من بيتها بهذا الشكل المفجع أب مفرط مضيع لحق اهله عليه في القوامة والتربية والمتابعة .. وأم متساهلة كانت هي السند الاول لأن تخرج أبنتها بهذا الشكل .. وأخ مفرط في حق اخته عليه وعلي نفسها .. ثم يأتي بعد ذلك خاطب فارغ .. وزوج ضعيف . وبالتالي أبناء مهلهلين .. ويصب كل ذلك في أمة بدأت تغير من جلدها رويداً رويداً .. ولا ندري إلي متي سنظل واقفين أمام هذه الإنحلال الأخلاقي دون ان نتحرك وان ننكره بكل الوسائل الشرعية المتاحة لنا

إنها دعوة للإلتزام بخلق الحياء والعفة .. فإن الإحترام والتدين ليس داخلي فقط ولا خارجي فقط .. إنما هو ظاهر وباطن . فمن اصلح باطنه أصلح الله ظاهره وباطنه . وكل أناء بما فيه ينضح


ولقد كانت فكرة إنشاء هذه المجموعة الطيبة علي الفيس بوك  (علي فين يا بنات ؟!) التي اسأل الله أن يخلص نوايها . هي ان نتعاون جميعاً في نصح إخواننا واخواتنا أن يتقين الله و ألا يكن من اهل الآية الكريمة (أتستبدلون الذي هو ادني بالذي هو خير) فالخير هو إتباع ما امر الله ورسوله . والخير هو ترك ما نهي عنه الله ورسوله .. فوالله ما اردنا إلا الخير لكن .. ونخاف عليكن وعلي شبابنا وهم محاصرون بكل أسوار الفتن من كل مكان والشهوات أصبت في الداخل أشرس مما هي عليه في الخارج .. فلا تكوني أختي فاتنة مفتنة واتقي الله في نفسك وإخوانك




نسأل الله ان يرزق كل بنات المسلمين الحياء والستر والعفاف .. إنه ولي ذلك والقادر عليه

الثلاثاء، مارس 23

حنين وشوق








الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وبعد ،،،


إخواني وأخواتي زوار المدونة الاكارم حياكم الله جميعاً ... أعلم أن غيبتي عن أحب الاماكن إلي قلبي وهو هذه المدونة الطيبة قد طالت جداً .. اشياء عديدة تجعل الإنسان يغفل عن كثير من المواطن التي  فيها من  الخير الوفير  له .. والحمد لله أن رزقني بهذه المدونة التي كتبت حروفها بمداد من وجداني ومشاعري وروحي فأحسب أن كلماتها خرجت من قلبي لقلوب من قرأ منها وفيها

بفضل لله ومنته المدونة في عامها الرابع . أصبحت ولله الحمد  في أكبر وأشهر المواقع العربية التي تقدم خدمة دليل المواقع والمدونات والمنتديات ومواقع ارشفة المدونات  .. ونُقلت أغلب مقالاتها إلي عشرات المواقع و المنتديات في الإنترنت .. وهذا إن كان فهو فضل من الله ومنة منه وكرم فرب  حسنة تحيا وتنمو وتتكاثر فيجدها المسلم في ميزان حسناته مثل الجبال وهو لا يدري عنها شيئاً ... وكم من أناس ماتت وعاشت بعدهم حسناتهم - نسأل الله ان نكون منهم ، وكم من أناس ماتت وعاشت بعدهم سيئاتهم - نعوذ بالله أن نكون منهم ...


اسأل الله ان يعيدني إلي مدونتي التي لم أنشأئها إلا للدعوة له وجعلت اسمها عنوان علي محتواها فكلام الله ورسوله و كل ما يدل إليه لهو خير نور في الحياة وهو المبلغ الاول والأخير لمعرفة الله


أطلب من زواري أن يتذكروني بالدعاء بأن يرزقني الله العودة بأفكار وخواطر  نافعة طيبة أنفع بها نفسي واخواني وأن يرزقني الهداية والثبات فإنه لولا الله ما اهتدينا .. 


وصلي اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم ،،،





السبت، أغسطس 1

حيز التنفيذ



تختلف ردود الأفعال و طريقة الإستجابة الإيجابية بحسب طبيعة كل شخص منا ، وتتعلق تلك المسألة بمدي التفاعل الذي يتم مع مختلف الأمور الحياتية العادية ومدي وقع تلك التغيرات علي كل شخص


هناك بعض الشخصيات التي يظهر رد فعلها الإيجابي مع الحدث بحيث يكون هناك تلازم ما بين الفعل وردة الفعل بشكل سريع وواضح


وهناك من يضع الفعل في حيز التنفيذ حسبما يكون مؤهلاً لفعله في الوقت الذي يراه هو مناسباً لحدوث الفعل مكتملاً بكل جوانبه لحين إكتمال الإستيعاب الكامل والتام له ، وذلك بعد أن يتم التمهيد لقيامه بهذا الحدث


وهناك من لا تشغله الاحداث أصلاً بحيث يهتم أو يعبأ بها أو يكون له رد فعل عليها


لفتت نظري بشدة تلك الانماط الثلاثة من الشخصيات فالتمست كتاب الله أراجعه فلم أعجب أن رأيت ما أرمي إليه بشكل أذهلني تماماً وزاد من إكتمال المراد لما أرمي إليه وشرعت في إيضاحه


وردت في سورة طه قصة نبي الله موسي مع فرعون الطاغية حينما حاول فرعون أن يكذب رسالة موسي بإدعائه بأنه وأخوه هارون ساحران يريدان أن يخرجا قوم فرعون من مصر بسحرهما .. ثم توعده بأن يأتي بسحر مثله فجمع سحرته كلهم وقيل أنهم كانوا قرابة الأربعون ألف ساحر وقيل مائة ألف ... فنصحهم موسي قائلاً


قَالَ لَهُم مُّوسَى وَيْلَكُمْ لَا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى


وتلاحظ أن نبي الله موسي نصحهم وتوعدهم بعدها بالويل وذكرهم بنتيجة من يفتري علي الله بالكذب والبهتان فكان حالهم الاول هو حال غالبية الناس إلا من رحم ربي ممن يتم نصحهم في الله فتجدهم يختلقوا إختلاقات بعيدة ليتملصوا من الحق فقالوا


فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى


وحينما استعدوا لتحدي موسي هو بالحق وهم بالباطل حدث هذا المشهد العجيب


قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى


هذا المشهد وتلك الآيات طالما أدهشني وشدت إنتباهي ، وكم من مرة ذكرت هذا المشهد في مقالات سابقة وكنت أستدل به إستدلالاً مختلفاً .. فإن سرعة الإستجابة التي جاء بها سحرة فرعون علي الرغم من كفرهم .. عندما رأوا آيات الله إستجابة رائعة . فلم يلبثوا إلا ان اثبتوا إستجابة قصوي لم يسبق لها مثيل بالإلتزام بأمر الله بعد أن رأوا أنه لا سبيل ولا طريق إلا طريقه


ولكم عجبت أكثر عندما رأيت المشهد التالي مباشرة ، وهو المشهد الذي هدد وتوعد فيه فرعون سحرته بالعذاب فكان ردهم


قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَى قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيى وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى


إنه لثبات عجيب ومشهد لا بد أن يري بعين الإعتبار .. فهؤلاء القوم كانوا أكفر الكفار .. فقد كانوا سحرة فضلاً عن كفرهم بالله .. ولكن وكما قالوا قديماَ (وبضدها تتميز الاشياء) فهم يعلمون أن ما هم فيه هو كفر وإضلال ومعصية وذنوب .. طارت كلها عندما راوا الحق والبينة والدليل


وهي رسالة لكل مستكبر عاصي مجاهر بمعصيته .. تذكر أنك علي خطر .. وتذكر ايضاً أنك رغم كل ذلك لو تبت لله توبة لغفر لك علي ما كان من ذنبك ولا يبالي


أما النمط الثاني فقد وجدته في نداء رباني كريم .. يقول فيه رب العزة


َيا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ


فالنداء كما هو واضح للمؤمنين الذين كابدوا الدنيا بطاعاتها ومعاصيها سعياً للوصول إلي الطريق .. قد يكون منهم من اعتلته الذنوب في يوم من الايام فقدرت عليه فبقي فيها زمناً .. لكنهم رغم ذلك فكروا ولو لمرة واحدة أن يمشوا في الطريق الصحيح .. قد تكون الفكرة قد وردت علي البال ومرت سريعاً .... قد يكون المؤمن نساها ..... لكن


وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً


لقد ايقنوا بعد ما رأوا المعاصي وفعلها في النفس قاعدة هامة جدا


إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ


فاستجابوا لما وصفه الله أنه الحياة لهم .. استجابوا لما يأمر به الله ورسوله


ولذلك وصفهم رب العزة واثني عليهم وذكرهم بما كانوا فيه وبما من الله عليهم به وم هم فيه الآن فقال


أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا


تلك الآية التي هي منهجي في الحياة .. ومنها اقتبست إسم تلك المدونة .. فإن الله تعالي يبين نتيجة الإستجابة له ولرسوله بأنه حياة للعباد .. ومن يحييه الله يجعله يمشي في النور . يمشي به حتي بين الناس بل وسط الظلام . اما الذين رضوا لأنفسهم ان يقعدوا في الظلمات فهم ليس بخارجين منها ... إلا ان يشاء الله وإلي ان يقدموا لله توبة وأوبة وعودة


إنهم تعرفوا علي المحرمات و بعدوا عن الطاعات لكنهم بعد ان تفكروا في احوالهم لبوا نداء رب السموات ووضعوا التوبة في حيز التنفيذ ومشوا فيها قدر إستطاعتهم فتلقاهم الله وتقرب إليهم وقربهم إليه وحبب إليهم الطاعات وكرههم في العاصي التي كانوا يقترفونها من قبل


ولهذا فإنك قد تتوب عن الذنب والمعصية فتجد نفسك بفضل من الله ومنته قد اصبحت كارهاً وباغضاً لها بشكل قد تعجب أنت منه بعد حبك الكبير لها . وهنا تظهر صدق التوبة . فإن هناك من يتوبون ويحلوا إليهم التفكر في سابق أحوالهم وقد يشتاقوا له .. أينعم هم لم يرجعوا كما كانوا . ولكنهم يٌخشي عليهم من ذلك


َلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ


أما النمط الثالث ... النمط الاخير والخطير .... إنه النمط الشرير


إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَّأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ


لا بد أن تعرف أن المرء منا قد يمر بكل هذه الأنماط طيلة حياته .. وهناك من يقف عند النمط الاول لأن الله اعتني به منذ أن وعي وأدرك .. وهناك اناس لم يتجاوزا هذا النمط الأخير لأنهم كما وصفهم الله صم وبكم . لا يسمعون لله ورسوله ولا يعرفون عن النور شيئاً


وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ


نعم .. أولئك .. هم الغافلون .. كم تغافلنا وكما كنا غافلين ولكننا أفقنا من غفوتنا هذه .. ولكن إخواننا الذين طرحت عليهم الدنيا مطارحها واستحكمت حلقاتها علي قلوبهم فلم يعيشوا لما خلقوا له


نراهم فنحسبهم هم الاحياء وتقول عنهم (الناس اللي عايشة حياتها) ولكن والله الذي لا إله إلا هو هؤلاء ما عاشوا وما عرفوا طعم الحياة لأنهم خرجوا عن الإطار ومشوا بعيداً عن الطريق . رضوا بأن يكونوا مع الشيطان جنباً بجانب وخطوة بخطوة . حتي إن الشيطان قد يخاف من بعضهم لما فيهم من شرور


وها نحن الآن نعيش في وقت يمكننا فيه التنفيذ .. فهل سنبادر ونعود أم سنظل نتمسك بحبال الأماني حتي ينتهي حيز التنفيذ ويبدأ التنفيذ الفعلي ولكن علينا لا منا

الخميس، مايو 28

لما الغالي .. بيرخص



لدينا من الأشياء الثمينة والغالية ما لا نشعر بقيمته ومكانته ونتعامل معه بإعتباره شيئاُ بلا ثمن ولا وجاهة ونحن لا نشعر بكم الإساءة التي وجهناها لتلك الأشياء التي مسخنا قيمتها وشوهنا معالمها

والحقيقة أن في الحياة عشرات الأمور الهامة والتي ما خلقت إلا غالية وقيمة وتعاملنا نحن معها بغير ما خلقت من إجله فكأننا عبثنا فيها بقصد أو دون قصد فمسخنا صورتها الحقيقة أمام الناس وأمام أنفسنا


تمشي الآن في الشوارع فتري مشاهد تتمني ان تخلع عينيك بعدها فزعاً وخوفاً وألماً مما رأيت ، بل قد تبكي أو تدمع عينيك لأنك كنت احد الذين يدركوا قيمة الأشياء الثمينة ويقدرون قيمتها


تري فتيات هن في الأصل غاليات كريمات ، لا تدري من كان أقوي عليهن . أشيطان الجن أم شيطان الإنس أم شيطان أنفسهن ؟ تركن أنفسن فريسات راضيات قانعات ومستمتعات بما ينحدرن فيه بأي دعوي إلا الحياء والعفاف


تركن انفسهن لمكائد الحب المحتالة من أفواه لا تعرف إلا الإغواء ولا ترضي بغير الإفساد ، لا مهمة لها إلا إفساد العسل وجعله خلاً . و الغوص في أعماق البحار لإستخراج اللآليء المضيئة .. ثم رميها علي الشاطي فلا تعرف كيف تعود مرة أخري لمحارتها


يحترق القلب ألماً وحزناً وهو يري كل الشوارع وقد حوت شباب وفتيات يعبثون أو يُعبث بهن وتجري الدموع من عينيك حسرة علي هذه المأسي وتسأل نفسك ... ماذا يحدث لهذا المجتمع؟ وأي عصر نعيشه الآن ؟


ماذا يحدث في عصر الإنفصام الشخصي عند أناس لا يرضون لأخواتهن هذه المهانة ولكنهم يرضونها لبنات الآخرين ! وعند آباء وأمهات يدافعون أمام كل الناس أن بناتهن هن الشرف الذي يمشي علي رجلين . وهم الذين يكتمون فضائحن وهم علي علم تام بهن . ولا ادهي ولا اعجب ولا أفدح من أم تكتم سر ابنتها وعلاقتها المشوهة بشاب عابث آخر وتعطي لها الشرعية والإباحة بمجرد أنها علمت عنها ذلك


ماذا يحدث لفتيات جعلن اعراضهن لقمة يلوكها الذئاب والناس جميعا و نسين أنهن ثمينات وغاليات فعاشوا في بيوتهن يحلف الآباء بأدبهن وهن علي شفير حفرة من الهلاك


منذا أيام .. رأيت مشهد عارض في أحد المواقع يصور جزء لإحدي حفلات أحد المشهورين وواحد من صناع الفتن في العالم العربي الآن . وبينما هو يفتن الناس ويغني عليهم إذ إخترقت فتاة الجموع ثم جرت عليه و.. احتضنته بقوة وأخذت تقبله ... والأمن يشدها و هي لا تريد أن تتركه . لم أشعر بشيء وأنا أري هذه الفاجعة إلا بدمعة ساخنة أحرقت عيني وألمت وجنتي وهي تجري حاملة كل زفرة وكل حسرة علي ما وصل إليه الحال وما أصبحث عليه أمهات المستقبل الذي كنا نُؤمل فيهن تربية الجيل الذي سيمكن الله لهم في الأرض


يبقي عزائي الوحيد وعزاء كل من يحترم نفسه بوجود جانب آخر من الفتيات الغاليات التي تزن الواحدة منهن ملايين الفتيات . بقين علي دينهن وعفتهن وحيائهن وثباتهن بين أمواج من الوساوس و الشهوات والشبهات . واغلقن آذانهن عن كل ما يلهي عن الطريق الذين علموا يقينا انهن ما خلقوا إلا ليمشوا فيه ويعيشوا من اجله

ولقد صدق الحبيب صلي الله عليه وسلم حينما قال

لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي قَائِمَةً بِأَمْرِ اللَّهِ، لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ أَوْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ عَلَى النَّاسِ

وليس ذلك إلا لأنهم مازالوا يؤمنون بأنه لا ينبغي للعالي أن ينزل وللغالي أن ... يرخص


السبت، مارس 28

الفاتورة


يسمع دقاً علي باب بيته فيفتح مسرعاً فإذا به يجد شخصاً أنيق الشكل وقورالمظهر يُمسك في يديه لفة كبيرة من الاوراق ... وبعد أن يلقي الرجل عليه السلام يخبره بانه قد تقرر من اليوم القيام بتحصيل فواتير إستهلاك لبعض الخدمات التي كانت مجانية من قبل أن تم تطبيق تعريفة جديدة عليها ، ثم فرد الرجل لفة الأوراق التي كانت في يديه وكانت تحتوي علي الآتي :


فاتورة الخدمات الجسدية عن شهر مارس لعام 2009

مسلسل

نوع الخدمة

المبلغ

1-

خدمات القلب والعقل واستخدام المخ (وتشمل كل أنواع الإدارك والفهم ، حزمة العواطف والمشاعر والإنفعالات ، تسيير الخدمات الاساسية للجسم آليا ، خدمات مرتبطة أخري

985512155545121,00

2-

خدمات الإبصار والرؤيا واستخدام العين (وتشمل خدمة الرؤية الآلية بأنواعها نهارية ، ليلية ، من أسفل ، من أعلي ، من اليمين ، من اليسار ، خدمات مرتبطة أخري)

987658995644345,00

3-

خدمات السمع واستخدام الأذن (وتشمل خدمة السمع الآلية و تمييز الاصوات وربطها بأصحابها ، تصفية العوامل الصوتية ، حفظ التوازن للجسم ، خدمات مرتبطة اخري)

845511113544879,00

4-

خدمات الكلام والبيان (وتشمل خدمة الكلام الآلية و إستخدام اللسان في شتي الأغراض بانوعها ، تبيين الألفاظ وترجمتها في شكل صوت ، خدمات مرتبطة اخري)

789565454458442,00

5-

خدمات التنفس واستخدام الأنف والرئتين (وتشمل خدمة التنفس الآلية ، تمييز الروائح ، منع الإختناق ، خدمات مرتبطة أخري)

658977456478421,00

6-

خدمات التذوق والإحساس واستخدام الجلد (وتشمل خدمة التذوق الآلية ، خدمة الشعور بالألم ، خدمة الشعور بالبرد والحر والدف والراحة والتعب ، خدمات مرتبطة أخري)

874455585542223,00

7-

خدمات إستخدام وتحريك الأيدي و الأرجل ( وتشمل خدمة حمل ودفع و مسك الأشياء ، تحريك الأصابع ، خدمات مرتبطة أخري)

985454582122215,00

8-

خدمات متنوعة (خدمة استخدام الكبد ، الكليتين ، المعدة ، خدمات الإخراج ، العرق ، خدمات اخري مرتبطة بما سبق)

999885455456213,00

9-

خدمات متنوعة

989787856842213,00

المجموع

9888889856454653122121223446,00

برجاء تسديد الفاتورة في موعد أقصاه 10 أيام من تاريخ إستلامكم للفاتورة


بالطبع كان وقع الصدمة عليه غير متوقع . فالمفاجأة جعلته يفقد خدماته واحدة تلو الأخري ! فلقد باغتته الفاتورة وافزعته الفكرة ....




كل ما سبق لم ولن يحدث إن شاء الله . كان فقط مجرد مشهد عابر مر علي ذهني وأنا اسمع احد دروس الشيخ محمد حسين يعقوب ضمن سلسلة أصول الوصول إلي الله بعنوان : هل يحبك الله ؟



هل فكرت يوماً ان الله لو أراد ان يحاسبك علي استهلاكك لنعمه التي أنعمها عليك كما يحاسبوك علي استخدامك للهاتف او الكهرباء أو الماء أو أي شيء آخر لفعل ؟




الله الغفور الرحيم هو الغني الذي لا ينتظر مقابل منا لنعمه علينا إلا الشكر والرضا . والشكر لا يكون إلا بجنس النعمة . أشكره بها وعليها بأن يري الله اثر نعمته التي انعمها عليك بشكل طيب يرضيه عنك



كما أنه حليم .. يراك ويراني ويراهم وهم يعصونه كل يوم بهذه النعم التي انعمها علينا وعليهم ولكنه يحلم ويستر وينتظر أن نعود ونتوب . ونفيق



بعد هذا التصور البسيط والذي لا يحتاج لتوضيح اكثر من ذلك



متي ستدفع ما عليك ؟






لويس الرابع عشر .. والسجين .. وأنت

يُروي أن احد السجناء في عهد لويس الرابع عشر كان محكوماً عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله وا...