وسأظل أُحسن الظن .... مهما حدث
الاثنين, مارس 17, 2008 | Author: المهـ إلي الله ـاجر


ترجع احداث الجزء الاول من هذا الموقف الذي ساحكيه الآن إلي سبعة عشر يوماً وبالتحديد أخر أيام شهر فبراير .. وبعد أن مر يوم طويل من العمل تأكدت من إحكام جيبي علي مرتب الشهر (: وسلكت الطريق المعتاد قاصداً بيتي لعلي ألحق الغذاء قبل أذان المغرب

وبينما أنا أمشي إذ حدث الآتي :

هي : لو سمحت

أنا : نعم ؟

هي : ممكن تدلني علي موقف السوبر جيت ؟

أنا : هو بعيد .. ممكن تركبي تاكسي

هي : لا .. لو سمحت أوصفهولي وأنا اروحله مشي

أنا : لكن الموقف بعيد عن هنا بمسافة كبيرة

هي : معلش ... دلني عليه بس

أنا : ......

هي : أصل المشكلة إني كنت مع أصحابي في رحلة مع بعض وبعدين هما سافروا وسابوني وانا كلمتهم قالولي إحنا في الطريق مينفعش نرجع .. وانا الفلوس اللي معايا مش هتكفي ومعرفش حد هنا في بورسعيد ...

أنا : (رفعت وجهي لأنظر إليها للمرة الاولي ) كانت فتاة في حوالي العشرون من العمر لا يدل مظهرها علي شيء معين ... قلت لها : إنت عايزة تركبي لفين ؟

هي : للشرقية

أنا : وهي الشرقية فيها سوبر جيت ؟

هي : آآآ هركب يعني من هناك بيجو

إن أهم ركنين في شخصيتي هما حسن الظن بالآخرين وإلتماس الأعذار لهم . ورغم ذلك فقد حباني الله بمؤشر أستطيع من خلاله قياس مدي صدق محدثي ، ورغم أن المؤشر قد إرتفع بعض الشيء أثناء هذا الحوار إلا أني إلتفت حولي فوجدتها لم تختار من تسأله في الشارع إلا أنا فقط . قد تكون احسنت الظن في بسبب لحيتي وخشيت ان تكون صادقة في حكايتها فأخذلها في حسن ظنها بي .. كما خشيت أن أجعلها فريسة لغيري ممن قد يستغلون تلك المواقف وما اكثرهم

المهم أني مددت يدي في جيبي فلم أجد إلا مبلغ عشر جنيهات فقط (فكة) ولم اجد فكة غيرها .. لسه قابض بقي (: ثم ناولتها إياها وقلت لها معذرة فليس معي فكة غيرها فنظرت لي وقالت : والباقي ؟! قلت لها معلش أعذريني .. ثم تركتها وقلت لنفسي إن كانت صادقة فأرجو أن يثيبني الله علي إعانتي لها وإن كانت كاذبة فأرجو أن يثيبني علي حسن ظني بها

اليوم ومنذ دقائق وبينما أقطع الطريق ما بين الشركة التي أعمل بها والمسجد لأذهب لصلاة العصر و فجأة وجدت فتاة أمامي وسمعت صوت يسأل سؤالاً مألوفاً

لو سمحت ممكن تدلني علي السوبر جيت ؟

وكانها نسيت شكلي (بالطبع) المهم أنها وجدت لحية إخري !!! فنظرت إليها نظرة خاوية وقلت لها : معلش عايز ألحق الصلاة .. ثم ابتسمت مع نفسي وقلت إذن فهو الرجاء الثاني الذي رجوته من الله !!

ثم وجدتها تسرع خلفي !!! (مصممة) وتقول لي : أصل المشكلة ان اصحابي سابوني وسافروا وانا كلم/ .... قاطعتها بهدوء : المفترض أن ذاكرتك تكون أقوي من كده شوية .. من أسبوعين قلتي لي نفس القصة وأنا لما شفتك دلوقتي مرديتش أحرجك .. ومش هقولك هاتي العشرة جنيه .. لكن ممكن تتوكلي علي الله دلوقتي .. وأعطيت لها ظهري ودخلت المسجد

ثم خرجت منه لأكتب هذا الموقف .. لا لشي إلا لأمر واحد فقط أحببت ان أؤكده لنفسي

سأظل احسن الظن .. مهما حدث

رابط المقال
رابطة مشجعي دولة الدانمارك الشقيق
الأربعاء, مارس 12, 2008 | Author: المهـ إلي الله ـاجر

موضوع تسجيلي


يرجع تاريخ إنشاء تلك الرابطة العريقة منذ فترة ليست بالقصيرة و بعد أن لوحظ ان اعضائها في إزدياد ملحوظ ، ولقد قُدر عدد أعضائها نحو قرابة مليار عضو وعضوة من مختلف الجنسيات ومنتشرون في شتي بقاع الأرض تقريباً

كما يرأس إدارة تلك الرابطة شخصية غامضة جداً يصعب معرفة علاقتها بالرابطة بشكل رئيسي وإن كان المقربين من تلك الشخصية يؤكدون أن لها باع طويل جداً في مجال التشجيع والتحفيز تصل إلي عشرات السنين من الجهد المتواصل والدؤوب من اجل مستوي افضل من التشجيع وإحتلاله لمنصب الرئيس لرابطات شبيهة

ولقد سجل التاريخ الحديث مواقف ثابتة وإرتفاع ملحوظ في مستوي التضامن والتشجيع المتواصل من قبل أعضاء الرابطة نحو دولة الدانمارك وكل من يشابهها في المنهج

ولا شك أن أشهر هذه المواقف والتي أبرزت الدور المحوري والهام الذي تلعبه رابطة مشجعي دولة الدانمارك والذي تجسد في ما يسمي بـ (ازمة الرسوم المسيئة ) لنبي المسلمين (وإسمه محمد) والتي وقعت منذ أكثر من عامين والدور الذي لعبته تلك الرابطة قبل تلك الأزمة وبعدها والذي ساعد بشكل رئيسي علي إتخاذ دولة الدانمارك لقرار نشر الرسوم مرة اخري في فبراير من هذا العام ضاربة بمشاعر المسلمين (إحدي الديانات المنتشرة في المنطقة العربية) عرض الحائط (بحسب تعبيرهم)

واللافت للنظر أن كل اعضاء الرابطة بإختلاف جنسياتهم يعتنقون ديانة واحدة مما يشكل لدي البعض علامات استفهام كبيرة لأنها قد تكون من المرات القليلة التي تتوحد فيها إرادة غالبية المعتنقين لهذه الديانة (وافاد مصدر موثوق أنها الإسلام) نحو أمراً واحدا وهدفاً واحداً (وهو الامر النادر حدوثه عندهم) والذي تبلور في مساعدتهم ومساندتهم للدانمارك علي استمرار حملاتها لتشوية صورة النبي محمد


ولقد تمثلت أهم الادوار الرئيسية التي لعبها أعضاء تلك الرابطة والتي ساعدت دولة الدانمارك علي استمرار حملاتها لتشوية صورة ديانة الإسلام في الآتي :

1- ترك الصلاة (شعيرة دينية هامة تؤدي خمس مرات عند المسلمين) والإجتهاد في كل ما يلهي عنها والإبتعاد عن كل ما يذكر بها ، ومن ثم كانت مساجد المسلمين (دور العبادة عندهم) تشتكي من خلائها وقلة صفوفها اللهم إلا من بعض المتشددين الذين ما زالوا مصرين علي ادائها إلي الآن

2- الجهل الملحوظ والملفت للنظر بتعاليم الديانة الإسلامية (الديانة الرئيسية لأعضاء الرابطة ) ومن ثم التحدي الفريد من نوعه لأوامر وتعاليم وطريقة (وتسمي بالسنة في الشريعة الإسلامية) رسول الإسلام (وإسمه محمد) مما أعطي إشارة البدء للهجوم عليه من قبل دولة الدانمارك والذي فسره المهتمون بشئون المسلمين في الدانمارك والعالم والغربي علي إنه عدم تقدير وتعظيم قدره لدي المسلمين

3- التقليد التام لكل المظاهر الغربية وخصوصاً من قبل الفتيات أعضاء الرابطة علي وجه الخصوص والتفنن في إرتداء ازياء عجيبة لا تعرفها خطوط الموضة العالمية لأنها تجمع بين توليفات وتوفيقات غريبة من الازياء . فهي تدور ما بين الإباحية تارة والإثارة تارة أخري – واحيانا العري مع إهتمامهم بكل ما هو ضيق ومجسم للجسد ووالحرص الشديد من معظمهم علي إرتداء شيء أشبه بغطاء الرأس والذي كان يرتديه الهنود الحمر قديماً واحيانا ما تنسدل بعض خصلات الشعر منه ، وهو يشابه لما يسمي عند بعض المتشددين من المسلمين بـ (الحجاب) وإن كانت تلك الفئة تؤكد في كل مناسبة علي أنه لا علاقة له بالحجاب الذي أمر به الإله الذي يعبدونه (وإسمه الله)

4- الحرص الشديد علي مخالفة بعض الاوامر المعروفة في الديانة الإسلامية والتي امر به الإله المعبود عندهم (الله) و النبي (محمد) ، فالغالبية العظمي من الشباب فيهم من الجنسين يهوي الإرتباط ببعضهم البعض و غالبيتهم من نفس الديانة دون أن يكون هذا الإرتباط شرعي أو يقبله المجتمع (وهي عين التحرر التي ننادي بها دائما) كما تهتم الغالبية العظمي عندهم بسماع كل فنون الموسيقا رغم ما توصل إليه بعض الباحثين (ونحن نرصد ما يعتقدونه فقط) من ان (محمد) النبي أرشدهم (المسلمين) بان (المعازف) والتي هيا ادوات الموسيقي كما يسمونها عندهم ليست من الامور الصحيحة ويعبرون عنها بالمصطلح المشهور لديهم (حرام) ، كما لوحظ ان الفتيات منهم أثناء خروجهن في الشوارع أو أماكن الدراسة والعمل يضعن كمية عجيبة ومريبة من الالوان علي وجوههن والتي تجعلهم أشبه بمهرجي السيرك القومي (سيرك شهير في دولة مسلمة تسمي مصر) وهو ما يخالف لديهم امراً قديماً للنبي محمد مشهور جداً بين أوساط الرابطة وهو النهي عن (التبرج) ومحفوظ لدي أغلبهم علي هيئة ألفاظ مسجوعة مثل (كاسيات- عاريات- مائلات- مميلات ... إلخ)

5- الطاعة التامة لرئيس الرابطة في كل توجيهاته وإرشاداته للأعضاء دون مناقشة أو معارضة تذكر من احد منهم رغم علمهم المسبق بانه يتخلي عن كل مرؤوسيه في نهاية كل حملة شبيهة

6- تسخير بعض الأقلام والجهات الإعلامية لبعض أعضاء الرابطة (جرائد – قنوات فضائية وأرضية- مواقع ومدونات .. إلخ ) للهجوم والسخرية علي بعض المظاهر الدينية (المتطرفة) والتي تسمي بـ (النقاب) و (اللحية) و (الحجاب) . وإعتراض بعض تلك الأقلام علي مسلمات وثوابت كانت مؤكدة لدي المسلمين قديماً دون ادني رد من قبل علماء الديانة الإسلامية . والهجوم الشديد الذي يتعرض له علماء الدين في غالبية بلاد الإسلام والتطاول علي أصحاب محمد النبي .. مما ساهم بشكل فعال علي إقدام كل الدول الموافقة لسياسة دولة الدانمارك علي إزدراء الديانة الإسلامية والإستهزاء برسولهم محمد بعد أن رأوا عدم أكتراث غالبية المسلمين انفسهم به

ولقد نجح فريق من الباحثين بعد جهد طويل استمر لمدة شهور وعلي نطاق واسع من معرفة الإسم الحقيقي لرئيس تلك الرابطة ، ولقد علمنا عن طريق مصادرنا الخاصة بانه يدعي بـ (إبليس)

وما زالت تلك الرابطة تلعب دورها بمنتهي الإخلاص وتساند دولة الدانمارك الشقيق وترحب بأي جهة أخري تبدي إهتماماً شبيه بنشاط الدانمارك حتي تساندها وتدعمها بكل ما تأتي لها من قوة ... وبدون مقابل

رابط المقال
التاج النبوي
الأحد, مارس 09, 2008 | Author: المهـ إلي الله ـاجر


هذا التاج الطيب من صنع زوجتي الغالية أمـ الله ـة صاحبة مدونة نسيم الجنة

صنعته واعدت أسئلته خصيصاً لقياس مدي الحب الذي يحمله كل المسلمين في قلوبهم للحبيب صلي الله عليه وسلم ومررته لي لأقوم بنشره بين حضراتكم . ونسأل الله ان يؤتي ثماره والغرض منه إن شاء الله

س 1 : لو سألك غير مسلم عن نبي الإسلام بماذا ستجيبه في سطور ؟

سأجيبه بالوصف الذي وصفه أياه اله سبحانه وتعالي

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ

وسأصف له كيف انه أرسل للناس كافة .. ليس للمسلمين فقطبل للعالمين جميعاً مبشراً ونذيراً وهادياً إلي صراط مستقيم . إن اطعناه اهتدينا وأن عصيناه انتهينا

سأصف له عظمة هذا النبي الرحمة بالمسلمين وبغير المسلمين وبالحيوان وبكل من علي ظهر الأرض

س 2 : لو اتيحت لك الفرصة لرؤية النبي صلي الله عليه وسلم

في أي مكان تريد أن تقابله ؟


عند الروضة الشريفة



مالذي ستخبره به ؟


والله الذي لا إله غيره لأنت احب الناس إلي قلبي يا رسول الله

وماذا ستطلب منه ؟

ان يسامحني علي تقصيري في إتباعه وأن يدعو لي بأن أكون رفيقاً له في الجنة إن شاء الله



س 3 : اذكر مقولة قالها النبي صلي الله عليه وسلم لصحابي تمنيت لو كان قالها لك ؟


يا معاذ ! و الله إني لأحبك .... أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك . ‌

أعتقد أني لو كنت مكان سيدنا معاذ لكنت مت فرحاً لحب النبي لي


س 4 : اذكر أحب حديث لرسول الله صلي الله عليه وسلم على قلبك ؟

عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير و ليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر و كان خيرا له و إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له . ‌



س 5 : كيف تعرفت على سيرة الرسول صلي الله عليه سلم ؟ "ما هو المصدر"

مصادر عديدة جداً تعرفت منها علي سيرة الحبيب المصطفي .. فكل ما في كتاب الله وفي سنتة النبي يذكرني به

س 6 : اذكر صفة تدل على عظيم خلقه صلي الله عليه وسلم والاستدال عليها بموقف ما ؟

كان الحبيب صلي الله عليه وسلم قرأناً يمشي علي الأرض كما وصفته السيدة عائشة . فلا يستطيع المرء منا ان يأخذ صفة أخلاقية واحدة فقط ويعلق عليها

ولكن اكثر ما يبهرني في شخصية النبي هي قدرته الفذة علي التعامل مع كل فئات الناس مسلمهم وكافرهم وقدرته الرائعة علي إدارة المشكلات (او فن إدراة الازمات كما يسمي حديثاً)

ففي حديث الإعرابي الذي دخل المسجد ثم بال فيه فهم الصحابة أن يفتكوا به فقال لهم النبي بمنتهي الهدوء والحب والحنان : لا تزرموه أي لا تقطعوا عليه بولته . ثم تركه يكمل بإطمئنان رغم أنه لا يليق او يصح ان يبول أحد بالمسجد ولكن لأن الحبيب اعطاه الله قدرا فريداً علي التعامل مع كل الشخصيات ، ثم ينادي عليه رسول الله بعد أن فرغ من بوله ثم يقول له نهر الرحمة وينبوع الحنان واستاذ الخلق والأدب : إن المساجد لا تصلح لشيءٍ من هذا، إنما جُعلت للصلاة ولذكر الله وقراءة القرآن، ويأمر النبي صحابيًّا فيأتي الصحابي بدلو من الماء فيضعه على أثر البول ويطهر المكان، وانتهت القضية، وانتهت المشكلة، ما أمر النبي الصحابة أن يلقوا هذا الرجل من يديه وقدميه خارج المسجد، ما عنفه، ما وبخه، ما آذاه بكلمة ولا بلفظة، لا والله، وإنما إنفعل هذا الأعرابي بهذا الخلق الكريم فدخل الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم،

س 7 : هل هناك تأثير لرسول الله صلي الله عليه وسلم على "شخصيتك أو حياتك أو بيتك "
إذا كانت الإجابة نعم فاذكر مثالاً واحداً لكل منهم ؟

علي شخصيتي : تعلمت من حبيبي أن أتعامل مع الناس بوحي من سنته وأن أتخذ منهجه في حواري معهم . فالنبي كان لين الكلام طلق الوجه بسام يدخل السرور في قلب كل من يحاوره حتي يشعره وكأنه أحب الناس إليه سجية لا تكلفاً . احاول ان أتمثل كل ذلك في شخصيتي وأن اضع خلقه الكريم منهجاً لي في حياتي

علي حياتي : بعد أن من علي الله تعالي بمعرفة طريقه ومحاولة الإلتزام بسنة نبيه تغيرت حياتي ألف درجة وكأني اصبحت شخص آخر غير الشخص الذي كان موجوداً من قبل . وبت أتشوق لمقابلته والشرب من يديه علي نهر الكوثر

علي بيتي : احاول ان أكون في بيتي موافقاً لشخصيتي وحياتي وأن ابحث عن كل ما يرضيه عني في تعاملي مع والداي وأخواني وزوجتي

واسأل الله أن يوفقني لذلك

أمرر هذا التاج لكل المدونات الموجودة في المفضلة والمدونات التي قد أكون نسيت وضعها ولكل زوار المدونة بلا استثناء وكل من سيعلق علي التاج ، وليعمل الجميع علي نشر هذا التاج لتعم فائدته والنية من ورائه شرط ذكر المصدر

جزاك الله خيرا زوجتي الغالية علي عملك الطيب ونسأل الله ان تزيد تلك الاسئلة حب النبي في قلوبنا أكثر وأكثر

رابط المقال